psuinfo

                          الفيدرالية الديمقراطية للشغل تفشل في تكوين قيادتها                         

 


فشل دريع تمنى به المركزية النقابية ف د ش يضاف لفشل سياسي و تنظيمي لمؤتمرها الأخير ، إذ لم يتوصل المشاركون في الشوط الثاني من الدورة الأولى للمجلس الوطني، إلى حدود الثانية والنصف صباحا، أمس الاثنين، بمقر هيئة المحامين بالدارالبيضاء، إلى صيغة متوافق عليها لانتخاب مكتب مركزي، من 15 عضوا، إذ اضطروا إلى الإبقاء على مجلسهم مفتوحا، للمرة الثانية، إلى 22 يناير الجاري.

وتواصل مسلسل الشد والجذب داخل وخارج القاعة، التي تحولت إلى حلبة للمصارعة الكلامية خلال أزيد من 12 ساعة، تبادل خلالها بعض أعضاء المجلس عبارات السب والشتم والاتهامات، ساهمت في انفلات الأعصاب، وصل الأمر حد التشابك بالأيدي في بعض الحالات، وترديد شعارات يتهم فيها الفيدراليون بعضهم البعض، واتهام "جهات خارجية" بمعاداة الفدرالية، من قبيل "المخزن سير فحالك، الفدرالية ما شي ديالك".

وتدخل عبد المجيد بوبكري، رئيس المؤتمر الثالث، بعد التعثرات المتكررة لأشغال المجلس الوطني، مخبرا الأعضاء أن اجتماع لجنة الرئاسة، الذي عقد الثلاثاء الماضي، خلص إلى أن التوافق أصبح غير ممكن.

وواصل الرئيس قائلا "كانت لنا اجتماعات ماراطونية في مدينة الرباط، ولم نتوصل إلى حل"، ووجه خطابه إلى المتنافسين حول منصب الكاتب الوطني، قائلا "وجودكما معنا في لقاء الدارالبيضاء ما معناه؟ كان عنده تفسير معين، اعتقدنا أننا حسمنا مع الطرفين".

وأضاف بوبكري قائلا "الطرفان ما باغينش المصلحة ديال المنظمة، هناك خلفيات كلشي داير مقترحات لصحابو، وكلشي داير حسابو، ما بغاوش يساعدونا".

وتناول الكلمة بعد بوبكري، عبد الرحمان العزوزي، الكاتب العام السابق، قائلا "من المؤسف جدا أننا نعيش هذه اللحظات المؤلمة، التي تعطي صورة عكس ما كنا نعطيه للرأي العام، ما كنتش باغي نتدخل لكن أخي بوبكري فرض علي التدخل، كان من الخطأ استشارتنا في بعض الأشياء، لكن بوبكري وصل إلى اتهام من كان يساعد على بلورة أفكار معينة لبلوغ الحل، كنا نحاول أن نجمع لا أن نفرق، وإذا كان هذا اتهام، فمن المصلحة أن أعلن استقالتي من المجلس الوطني، للحفاظ على هذه المنظمة"، قبل أن يحاول حوالي عشرة أفراد، جلهم من قطاع الفلاحة، ثنيه عن تقديم استقالته، فيما ردد البعض أن "الاستقالة مقبولة، وزمن الأموي انتهى"، في إشارة إلى ما قام به محمد نوبير الأموي، خلال محطة تنظيمية للكونفدرالية الديمقراطية للشغل، حين أعلن عن استقالته لكن الحاضرين، في جو من البكاء والنحيب، ضغطوا عليه لسحبها.

وتناول الكلمة، بعد العزوزي، عبد المجيد بوبكري، رئيس المؤتمر، قائلا "أسحب ما قلته، وأعتذر للأخ العزوزي، كما أرفض أن أصنف في أي خانة".

وشهدت الجلسة حوالي 7 توقفات كبرى، استغلتها لجنة الرئاسة لمحاولة التوفيق بين التصورين المهيمنين، لكن دون جدوى، وبلغ الخلاف أشده بين الحاضرين، خاصة ممثلي قطاع الفلاحة، بقيادة عبد السلام خيرات، الذين تشبثوا بمقترح الرئاسة، الذي يراعي التمثيلية والحساسيات في 5 مقاعد، والتصويت السري والترشيح الحر في 10 مقاعد أخرى لتشكيل المكتب المركزي، ورفضوا أي مقترح من القاعة.

وبعد توصل الاتحاديين إلى توافق، برز مشكل تمثيلية اليسار (الاشتراكي الموحد واليسار الأخضر)، والمرأة، إذ توصلت الرئاسة إلى اتفاق لتمثيل المرأة، والحساسيات السياسية، وتمثيل القطاع الخاص، والنقابات الصغرى، يقضي بمنح مقعدين لتيار اليسار ككل، ومقعد للمرأة، وتمثيل باقي القطاعات على الشكل التالي:

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.


Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×