psuinfo

بعد الصفقة التسليحية التي ابرمها المغرب مع الشركات الإسبانية للتزود بعتاد صالح للإستعمال المدني و العسكري و التي بلغت قيمتها مليار درهم ، إنكبت الحكومة المغربية على النهوض بالجوانب الإجتماعية و البنيات الأساسية للقوات المسلحة الملكية  ، تفاذيا للإنتقادات الحادة التي عقبت الصفقة . وأمام إنتظار الرأي العام الوطني لما يمكن للحكومة القيام به لفائدة الجيش المغربي ، أعلن الوزير الأول السيد عباس الفاسي، اليوم الأربعاء بالرباط، أن وكالة المساكن والتجهيزات العسكرية أنجزت، في إطار برنامج 80 ألف سكن، 60 في المائة من المشاريع الخاصة بالمرافق العسكرية و40 في المائة من تلك المخصصة لسكن أفراد القوات المسلحة الملكية. 

أوضح بلاغ للوزارة الأولى أن الوزير الأول أشاد، خلال ترؤسه اجتماعا للمجلس الإداري لوكالة المساكن والتجهيزات العسكرية، بالمجهودات التي بذلتها الوكالة في إطار هذا البرنامج المندرج في إطار مخطط العمل للفترة 2007-2011 والرامي لإنجاز 80 ألف سكن لفائدة أفراد القوات المسلحة الملكية وبرنامج القضاء على الأحياء الصفيحية، بالإضافة إلى تحويل الثكنات العسكرية وتشييد مراكز للدرك الملكي. 

وشدد السيد الفاسي، خلال الاجتماع الذي خصص للوقوف على حصيلة الإنجازات برسم سنة 2010 وتقديم برنامج العمل وميزانية الوكالة برسم سنة 2011، على ضرورة البحث عن الوسائل الكفيلة بإعطاء دفعة قوية للمجهودات التي تقوم بها الوكالة لتوفير السكن لأفراد القوات المسلحة الملكية. 

كما سجل التقدم الحاصل في برنامج القضاء على الأحياء الصفيحية الذي خصص له وعاء عقاري يبلغ 60 هكتارا، مما مكن من إعادة إسكان حوالي 4200 أسرة، إضافة إلى عملية ترحيل الثكنات العسكرية الموجودة داخل المراكز الحضرية الكبرى، والتي ساهمت في توفير رصيد عقاري سيساعد على إحداث مشاريع عمرانية داخل المدن. 

وذكر السيد الفاسي أيضا بالإصلاحات الداخلية التي أقدمت عليها الوكالة عبر إعادة الهيكلة التنظيمية لمصالحها ووضع القانون الأساسي الجديد للموظفين، مبرزا أن هذه الإصلاحات من شأنها تيسير عملها وتحقيق البرامج التي يضعها لها المجلس الإداري ليكون عند حسن ظن جلالة الملك محمد السادس الذي يرعى أفراد القوات المسلحة الملكية بعنايته السامية. 

ونوه كذلك بالدور الفعال الذي يقوم به الجنرال دوكور دارمي المفتش العام للقوات المسلحة الملكية، قائد المنطقة الجنوبية، وكافة الضباط السامين، والطاقم المسير للوكالة في السهر على حسن إنجاز البرامج المسطرة. 

من جهته، أكد المفتش العام للقوات المسلحة الملكية وقائد المنطقة الجنوبية الجنرال دوكوردارمي السيد عبد العزيز بناني، رئيس االلجنة التقنية المكلفة بتتبع إنجاز خطة عمل الوكالة 2007-2011، أن هذه البرامج التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية، عناية خاصة، يتم إنجازها في أحسن الظروف . وقدم المدير العام لوكالة المساكن والتجهيزات العسكرية السيد أحمد طاهور عرضا تطرق فيه أساسا لحصيلة عمل الوكالة برسم 2010، وبرنامج العمل والميزانية برسم سنة 2011

وفي ما يخص التجهيزات العسكرية، تتواصل عملية ترحيل أزيد من 100 ثكنة عسكرية من داخل مدن كبرى كالرباط والدار البيضاء ومراكش وفاس والحسيمة ووجدة. وستمكن هذه العملية من توفير رصيد عقاري هام بالوسط الحضري، بالإضافة إلى إنجاز برنامج هام يخص 150 مركزا للدرك الملكي. 

وبالنسبة لبرنامج السكن الموجه لفائدة أفراد القوات المسلحة الملكية، تم الشروع في إنجاز 150 مشروعا لتوفير 17 ألف و400 سكن وظيفي في مجموع أقاليم المملكة، إضافة إلى برنامج الولوج إلى السكن المتمثل في 40 ألف وحدة مباشرة، و80 ألف وحدة سكنية يتم إنجازها بشراكة مع مجموعة من المنعشين العقاريين.

حضر هذا الاجتماع، على الخصوص، السادة صلاح الدين مزوار وزير الاقتصاد والمالية، وعبد اللطيف الودييي الوزير المنتدب لدى الوزير الأول المكلف بإدارة الدفاع الوطني، والجنرال دوكور دارمي عبد العزيز بناني المفتش العام للقوات المسلحة الملكية وقائد المنطقة الجنوبية، والجنرال دوكور دارمي حسني بنسليمان قائد الدرك الملكي، والجنرال دوديفيزيون أحمد بوطالب مفتش القوات المسلحة الجوية، والجنرال دوديفيزيون محمد لغماري مفتش البحرية الملكية، وعدد من الضباط السامين للقوات المسلحة الملكية، والكتاب العامون للوزارة الأولى ووزارة الداخلية ووزارة الاقتصاد والمالية.

 


Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.


Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×