psuinfo

                            ملتقى باريس تنطلق فعالياته في الدار البيضاء                   

ناقشت "محطة الدارالبيضاء" من ملتقى باريس الاقتصادي، التي انطلقت أشغالها، أمس الأربعاء، بالدارالبيضاء، السياسة الاقتصادية للمملكة، بمشاركة ثلة من المسؤولين الحكوميين، ورجال الاقتصاد، وباحثين من داخل المغرب وخارجه في هذا الصدد، استعرض دومينيك بوكي، الموظف السامي بالخزينة الفرنسية، والخبير الاقتصادي، الأوراش البنيوية الكبرى، التي تنخرط فيها المملكة، والمبادرات التي تقوم بها في اتجاه الانفتاح على الخارج، والتي اعتبر أنها "دقيقة ومحددة" بالنظر إلى ارتكازها على سياسات قطاعية واضحة.

كما أبرز ما تتميز به السياسة الاقتصادية للمملكة من مقومات تجعلها قادرة على استبصار الخطوات المستقبلية الواجب اتخاذها إزاء التحديات الطارئة، مشيرا في هذا الإطار إلى إحداث لجنة يقظة لمتابعة تأثيرات وانعكاسات الأزمة المالية العالمية على الاقتصاد الوطني.

وفي السياق ذاته، قدم وزير الاقتصاد والمالية، صلاح الدين مزوار، خلال افتتاح أشغال الملتقى، الذي ينعقد حول "تأمين النمو"، الخطوط العريضة للسياسة الاقتصادية الوطنية، مشيرا إلى أن كل المؤشرات وتقييمات المؤسسات المتخصصة تؤكد أن الاقتصاد الوطني في "حالة جيدة وشدد الوزير، بهذا الخصوص، على أن كل الجهود يجب أن تنكب على تعزيز المكتسبات لتحقيق التنمية المستدامة والشاملة".

وأشاد بالمناسبة، بعقد هذا اللقاء الاقتصادي المهم بالمغرب، الذي يعد فضاء نموذجيا للحوار وتبادل الآراء حول المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية، التي يعرفها العالم بعد الأزمة المالية، والتي تمخضت عن بوادر ميلاد اقتصاد عالمي جديد . من جانبه، اعتبر وزير التجارة الخارجية، عبد اللطيف معزوز، أن التجلي الجديد للاقتصاد العالمي والتجارة الدولية يمكن أن يشكل رافعة للتنمية الشاملة.

وأبرز في هذا الإطار مجموعة من الاختلالات ونقط الضعف التي تطبع التجارة الدولية، منها على الخصوص، التمركز والارتفاع المهول في أسعار المواد الأولية، والمشاكل المرتبطة بالحماية والأمن، مثل القرصنة الدولية وذكر معزوز في هذا الإطار بسياسة الانفتاح على الخارج، التي تتجسد من خلال اتفاقيات التبادل الحر "التي بدأت تعطي نتائج إيجابية.

أما مدير الدراسات والعلاقات الدولية ببنك المغرب، كريم العيناوي، فأكد أن السياسات الماكرو اقتصادية هي سياسات إيجابية ومفيدة وتعتبر، برأيه، "أساسية وضرورية"، مضيفا أن المغرب "محظوظ" لكونه يقوم بدور "المدمج"، خاصة بالنسبة لبلدان إفريقيا جنوب الصحراء على غرار ما قامت به اليابان والصين مع بلدان جوارهما.

وأكد وزير الشباب والرياضة، منصف بلخياط، ضرورة تقديم مزيد من الامتيازات لفائدة الشباب، وتحفيز رجال المستقبل على الانخراط في السياسة عوض العزوف عنها . واعتبرت مجموعة من المداخلات في هذا اللقاء أن تأمين النمو يمر عبر التحكم في تحولات السوق وترشيدها . ويتضمن برنامج اللقاء مناقشة مجموعة من المحاور، التي تهم بالأساس، البنيات التحتية اللامادية، واحتياطيات النمو، وكذا سبل الحفاظ على الروابط الاجتماعية.

 

 

 

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.


Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×