psuinfo

                           الشباب المغربي و إشكالات الهوية - نقاش في الدار البيضاء               

 

 

نظم مركز الدراسات والأبحاث الإنسانية (مدى)، ومنتدى الحوار الشبابي، أخيرا، بمركز بالدارالبيضاء، مائدة مستديرة، حول الهوية وإشكالاتها.

بحضور واسع للشباب من مختلف التوجهات الفكرية والثقافية. وقدمت حياة الدرعي، عضوة مركز الدراسات والأبحاث الإنسانية ورقة تعريفية عن مركز مدى وسياق تنظيم المائدة المستديرة، وتأسيس منتدى الحوار الشبابي، الذي قالت إنه يعنى بقضايا الشباب، ويكرس قيمة الحوار والتواصل والاختلاف بينهم. 

من جهته، اعتبر يوسف الكلاخي، عضو بمركز "مدى" أن قضية الهوية ما زالت تطرح مجموعة من القضايا والإشكالات المعرفية والفكرية والفلسفية، إضافة إلى صعوبة تحديد مفهومها وتعريفها، نظرا لما يحمله من معاني ودلالات، مشيرا إلى أن الهوية، على المستوى الفلسفي، تعبر عن حقيقة الشيء المطلقة، المشتملة على صفاته الجوهرية، التي تميزه عن غيره، كما تعبر عن خاصية المطابقة، أي مطابقة الشيء لنفسه، وبالتالي، فهوية أي شعب هي القدر الثابت والجوهري والمشترك من السمات والقسمات العامة، التي تميز حضارته عن غيره من الحضارات، ومن العسير أن نتصور شعبا بلا هوية. 

أما من الناحية السوسيولوجية، فعرف الكلاخي الهوية بأنها مجموع الخصائص والمميزات الاجتماعية والنفسية والمعيشية والتاريخية المتماثلة، التي تعبر عن كيان ينصهر فيه قوم منسجمون ومتشابهون بتأثير هذه الخصائص والمميزات، التي تجمعهم، ومن هذا الشعور يستمد الفرد إحساسه بالهوية والانتماء، ويحس بأنه ليس مجرد فرد نكرة، وفي حالة انعدام شعور الفرد بهويته، نتيجة عوامل داخلية وخارجية، يتولد لديه ما يمكن تسميته أزمة هوية، التي تفرزها، بدورها أزمة وعي، تؤدي إلى ضياع الهوية نهائيا، فينتهي بذلك وجوده. 

من جهة أخرى، حدد الكلاخي الهوية في الذاتية والخصوصية، والقيم والمثل العليا والمبادئ، التي تشكل الأساس، مشيرا إلى أن هوية الفرد هي عقيدته ولغته وثقافته وحضارته وتاريخه، والهوية هي الوعي بالذات الاجتماعية والثقافية، وهي ليست ثابتة، بل تتحول وفق تغيرات الواقع، كما أنه ليس هناك هوية واحدة، بل هويات متعددة، ذات مستويات مختلفة، وهي ليست معطى قبليا، بل إن الإنسان هو الذي يحل فيها وفق صيرورة التحول. 

واستدل الكلاخي بالمفكر الراخل، محمد عابد الجابري، في نظرته للهوية، التي اعتبرها مرتبطة بالمؤثرات الخارجية، وبالتداول العلمي للأفكار والثقافات، كما ترتبط بالصراع على السلطة، وهي الصراعات التي تشحذها بصورة غير مباشرة . 

وبعد طرح الورقة التقديمية للمعاني المعرفية والفكرية والفلسفية للهوية، طرحت مجموعة من الإشكالات، كانت أرضية لنقاش الهوية وتمثلاتها لدى الشباب المغربي، وكان من بين التساؤلات المطروحة، ما هي طبيعة العلاقة التي يقيمها الشباب اليوم مع الهوية؟ ما هي تأثيرات العولمة على الهويات المحلية؟ هل ساهمت المؤسسات الاجتماعية والتربوية في الدفاع عن الهوية المغربية أمام المد الثقافي العالمي؟ ما هي المراجع والأسس النظرية لفكرة الهوية المغربية، هل التاريخ أم الدين أم اللغة؟ هل يعاني الشباب المغربي أزمة الهوية؟ وما هي تجلياتها؟ ما هو مفهوم الهوية في المشروع المجتمعي المغربي؟ إلى أي حد يمكن أن تساهم الجامعة في معالجة أزمة الهوية؟ ما هو دور المثقف والفاعل المدني والسياسي في احتواء التحولات التي يشهدها المجتمع المغربي؟.

 

 

 

 

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.


Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site