psuinfo

             الحرب على الإرهاب في المغرب مستمرة بنشاط و لا تخلوا من مؤاخدات          

 

 

 

أفاذ بلاغ لوزارة الداخلية المغربية أن قواة الأمن قد تمكنت من تفكيك خلية إرهابية تابعة لتنظيم القاعدة بمنطقة المغرب الإسلامي و يتزعمها قيادي مغربي عاد إلى المغرب لعدما تلقىتدريبا عسكريا في صفوف التنظيم ، ليقوم بعمليات في الداخل بواسطة أحزمة ناسفة و أسلحة خفيفة تم حجزها منمخازن وضعت فيها على بعد 120 كلم من مدينة العيون

و ذكر البلاغ الذي لم يكشف بعد عن هوية الموقوفين و لا أسمائهم أن عددهم26 عنصرا كانوا سيخضعون لبرنامج تدريبي في فنون القتال العسكري المسلح و كيفية إستعمال الأحزمة الناسفة في مخيمات التدريب لتنظيم القاعدة

ومن جهة أخرى ، علمنا أن الأجهزة الأمنية و الاستخباراتية على شن حملة اعتقالات واسعة في صفوف إسلاميين متشددين منتمين للحركة السلفية ,كانت تترصد تحركاتهم بدائرة دار الكداري التابعة لنفوذ إقليم سيدي قاسم,حيث قامت باعتقال مجموعة تضم تلاتة عناصر متشددة من الأسبوع المنصرم ,فيما لا زالت عناصر أخرى قيد التحقيق بسجن الزاكي بسلا .

و أكدت مصادر مقربة من عائلات المعتقلين ,أن الأجهزة الأمنية بزي مدني داهمت في ساعات متأخرة من الليل منازل المتهمين ,و قامت باعتقال ثلاثة عناصر,و عملت على تفتيش بيوتهم حيث تمكنت من حجز وثائق و كتب و أقراص مدمجة تعود لكل من "خالد.ق"البالغ من العمر 35سنة يقطن بدار الكداري المركز و "التهامي .ع"البالغ من العمر 22سنة من نفس المنطقة,و المسمى "محمد.ب"ينحدر من دوار البطابطة بباشوية دار الكداري,و أضافت نفس المصادر أن عائلاتهم لم تتمكن من التعرف على مكان اعتقالهم إلا بعد مرور 20يوما إذ توصلوا بمكالمات هاتفية تخبرهم بوجود أبنائهم بسجن الزاكي بسلا,و زادت ذات المصادر ,أن الأجهزة الأمنية عادت مرة ثانية لنفس المنطقة خلال الأسبوع المنصرم و داهمت منازل مشتبهين بعد صلاة الفجر و اعتقلت مجموعة ثانية تضم كل من "رشيد.ب"حوالي 40 سنة من دوار الغراريين بجماعة الرميلة و"بنعيسى.ق"45 سنة من دوار التغاري بجماعة دار العسلوجي ,و المسمى "عبد الهادي.ج"من دوار الملاقيط بجماعة الرميلة بنواحي دار الكداري بإقليم سيدي قاسم ,و أفادت مصادر من عائلة المجموعة الأخيرة ,أنه تم اقتيادهم إلى مركز الدرك الملكي بدار الكداري ,حيث تم التحقيق معهم في التهم المنسوبة إليهم و علاقاتهم بجماعات سلفية متشددة ,و بعدها تم إطلاق سراحهم.

و حسب المعلومات المتوفرة ل"هبة برس" ,فان الأجهزة الأمنية الخاصة بمكافحة الإرهاب قامت بتنسيق مع كافة الأجهزة الأمنية و الاستخباراتية بعد بلوغ إلى علمها أن عناصر إسلامية متشددة ,تقوم بتجمعات سرية ,و ترفض الصلاة وراء إمام المسجد بدار الكداري الذين كانت لهم معه مناوشات حول قضايا دينية ,و ظهر عليهم التعصب في سلوكهم و خطاباتهم.

و تجدر الإشارة ,أن الأجهزة الأمنية في إطار حملتها الاستباقية على تفكيك الشبكات الإرهابية قامت بجمع المعطيات اللازمة على هذه العناصر المتشددة قبل أن تعمد إلى حملة مداهمة اعتقالهم ,حيث لا زالت تلاتة عناصر منهم معتقلة قيد التحقيق بسجن الزاكي بمدينة سلا .

 

 

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.


Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site