psuinfo

 

       الوضع السياسي و الأمني  المغاربي يدفع المغرب للتسلح     

ذكرت  مصادر إعلامية أمريكية نقلا عن تصريحات أمريكية  بأن البيت الابيض قد وافق على طلب مغربي يقضي بتزويد القواة المسلحة الملكية بعتاد منتطور وقع عسكريون مغاربة  يوم الاثنين الماضي عقدا للحصول على صواريخ أرض جو أمريكية مضادة للرادارات، وأن الصفقة قد استفادت منها شركة رَيْثُون المختصة في الإنتاج العسكري عن صواريخ  88أ.ج.م ذات قابلية الحمل على الطائرات المقاتلة والبارجات البحرية.

وفي الوقت الذي تم تغييب عدد  من الصواريخ  و العتاد التي همتها الصفقة، أشير إلى أن التسليم سيكون ربيع عام 2012، وأن قيمة العقد قد تجاوزت بقليل 630 ألف دولار أمريكي بعدما حددت الكمية المطلوبة في 7% من منتوج المعمل المذكور الذي سيحيل باقي الكمية على سلاحي الجو والبحرية الأمريكيين.

وحول نجاعة الـ88أ.ج.م أورد بأنها ولجت الخدمة قبل 26 سنة من الآن قبل أن تعرف تحديثات تقنية عالية جعلتها على رأس الترسانة العسكرية الهجومية المستهدفة للرادارات، إذ قي بأن توجيهها يرتكز على تقنية جي.بي.إس والأشعة ما تحت الحمراء بغية اقتيادها صوب الأهداف وتفجير رؤوسها التي تزن حوالي 66 كيلوغراما

ايذكر أن الوضعين ، السياسي و الأمني في منطقة المغرب العربي ، يدفعان المغرب ، بشدة و ملحاحية ، أكثر من أي وقت للتزود بالاسلحة و العتاد المتطور لتعزيز ترسانته العسكرية سيما مع تنامي التهديد بالحرب عل المغرب من جانب جبهة البوليزاريو و التي تتلقى الدعم العسكري من الجزائر التي تزودت بمليارات من الأسلحة الروسية قبل السنة الماضية . كما أن الحرب على الإرهاب التي تخوضها موريتانيا في منطقة الساحل و الصحراء تجعل المغرب يتيقظ قبل أن يصل المد القاعدي غلى الحدود المغربية .

 الصفقة يمكنها  أن تخطف الأضواء لتوازيها مع ارتقاب العسكريين المغاربة لطلبيتهم من طائرات الـ إف.16 الحديثة التي ينتظر أن يتم تلقيها من أمريكا، خصوصا وأن تقارير غستخباراتية أمريكية سبق و أن تناولت الوضع التسلحي للقواة المسلحة الملكية و تتبع التطورات التي تعرفها المنطقة خاصة النزاع حول الصحراء

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.


Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site