psuinfo

               - مدينة الجديدة مدونة ذ الرفيق - محمد كــراطي               

 

ملفات ويكيليكس فضائح تكشف حقيقة السياسي العربي 

 

علاقات المغرب الخارجية كانت على مدى سنوات ، منذ عهد الراحل الحسن الثاني ، كانت موضوع إنتقادات لادعة من قبل القوى الوطنية الديمقراطية المنتمية الرافد الإشتراكي ، سيما و ان المغرب كان كثير الميل إلى الولايات المتحدة الامريكية و كان أقرب إلى قرنسا ن البلد المستعمر للمغرب لعقود من الزمن ، كان السياسيون المعارضون لسياسة المغرب الخارجية يرون في تقارب المغرب و فرنسا ، تأكيذ للطرح الذي يرى أن المغرب لم يستكمل إستقلاله ، وأنه تابع للسياسات الفرنسية ، كل قرار مطبق في فرنسا ينسخ بحذافره و يطبق في المغرب

ورود ملفات سرية خاصة بالمغرب و برموز سياسية مغربية عبر تاريخ المغرب لم تكن مفاجئة للسياسيين الديمقراطيين المغاربة، سنوات عرفت أحداثا مميزة و أخرى مثيرة كانت موضوع جدل واسع أو إحتجاجات عارمة في المغرب و خارج المغرب . كما أن هناك قضايا لا يعرف عنها المغاربة شيئا رغم أنها تدخل في صلب إهتمامات المغاربة عامة وليس فقط الساسة الذين يستحوذون على كل شيء

عدد الوثائق السرية الأمريكية التي تتمحور حول المغرب و التي سيعمل موقع " ويكيليكس " على نشرها، يبلغ 2000 وثيقة منها 245 تقرير بخصوص القضية الوطنية في الأراضي الصحراوية و كيفية تدبير الشأن المحلي و الأوضاع الإجتماعية و الإقتصادية  بالأقاليم الجنوبية الصحراوية والجدل القائم بها بين موالين للبوليساريو ووحدويين والسلطات، وهي الوثائق التي كانت موجهة لوزارتي الخارجية والدفاع الأمريكيتين

لقد كان قادة الأحزاب يعتبرون إنفراد الدولة ووزارة الداخلية بالملفات الكبرى ، و سن عرف وزارات السيادة ، و هي الوزارات التي لا تسند إلا لأسماء معينة . تعديلات الدستور المغربي لسنتي 1992 و 1996 رسمتا هذه الأعراف التي ظلت ، و ما تزال مرفوضة لذىا المعارضة المغربية ، و أصبحت قانونا معمولا به . هذا يؤكذ وجود ملفات و علاقات و قضايا لا يعلم عنها الشعب المغربي و مكوناته السياسية شيئا ، بل أن الحكومة المغربية تمر ر عليها القرارات دون علمها و لا تملك القوة لتستفسر أو تنتقد ، و المطالبة بمراجعة الدستور المغربي تأخذ هذه المسائل مأخذ الجد و تطرحها للنقاش رغم إعتبار العديد منها ، بالنسبة للنظام المغربي خطوطا حمراء  .

الملفات و الوثائق السرية التي تهم المغرب و التي ثم نشرها همت قضايا مختلفة منها

القضية الوطنية :كانت الدولة المغربية مواظبة على بعث تقارير إستخباراتية للمخابرات الأمريكية حول كل صغيرة و كبيرة ، و يتضح أن الأمريكان يعرفون حول تطورات القضية ، في حالات المد و الجزر ، أكثر من ما يعرفه أي مغربي . التقارير مغلفة بنملفات مكافحة الغرهاب في منطقة المغرب الإسلامي و التي تقول تقارير المغاربة أن الصراع حول الصحراء بين المغرب و البوليزاريو هو سبب إنشغال المغرب على لعب دور الدركي في المنطقة و بالثالي إنتعشت القاعدة في المنطقة و أصبحت تهديدا خطيرا 

ملف بليرج : تقول التقارير  الأمريكية و بناء على تقرير الديبلماسي البلجيكي ، يوخان جاكوبسون ، بانها محاكمة مطبوخة و الأحكام كانت معدة مسبقا و أن المحاكمة لم تجر وفق المساطر القانونية التي تضمن المحاكمة العادلة ن الأحزاب السياسية الوطنية و المنظمات الحقوقية المغربية لم تنتظر إلى أن يكتب هذا الجاسوس تقريره الذي لم تطلب الولايات المتحدة تقارير عن محاكمات صورية أخى سبقتها ، و ذلك لأن بليرج كان حاملا للجنسية البلجيكية و مطلوب ايضا في بلجيكا .و قد كانت ن الأحزاب و المنظمات المغربية ، و على مسار تاريخ مرير ، تتهم القضاء المغربي بفبركة الملفات و الحكم بقرارات و فصول و أحكام مملاة عليه من أم الوزارات المغربية ، الداخلية 

علاقة المغرب بالقوات الأمريكية : المغرب قد يوصف بالتلميذ النجيب للقواة العسكرية الأمريكية رغم عدم مشاركته في القوام الدولية في العراق و أفغانستان تحث الضغط الشعبي الذي خرج للشارع تضامنا مع الشعب العراقي فيالمسيرة المليونية بالرباط عندما أقرعت طبول الحرب . و لكنه يؤمن للقواة الجوية الأمريكية المجال الجوي للمرو حيتما تشاء. و من المغرب عبرت أولى الطائرات التي قصفت العراق التي أطاحت بالنظام البعثي

   لم تقف العلاقة عند هذا الحد ، بل كان المغرب يأتمر بأوامر أمريكية ، و ما يزال ، بإيعاز من الأمريكيين شارك المغرب في إنقلابات و تأمين إنتقال السلطة للغنقلابيين و ساهم في تسليح النيجر ، و إستقبال الرباط تمهيذا لإنتقال السلطة بسلاسة للمدنيين الموالين لأمريكا  

موقف المغرب من إيران و الملف النووي لم يكن بعيدا عن العلاقة المغربية الأمريكية المبنية على التشاور و تلبية الأوامر من الجانب المغربي التي استغلت غضب الملك محمد السادس من نشاطات السفارة الإيرانية المعتدية على مكانته الدينية والعامدة لنشر المذهب الشيعي، وأن المغرب قد طالب من أمريكا العمل على إزاحة الرئيس الإيراني أحمدي نجاد، كما فضح بأن المغرب قد طالب عددا من الدول بمنع إيران من الحصول على قنبلة ذرية خوفا من أن تليها الجزائر في التوفر على هذا السلاح الفتاك 

المغرب و التطبيع مع إسرائيل ،: يذكر ان المغرب قد اعلن صراحة ، في فترة زمنية غير بعيدة ، عن نيته في السير في بناء العلاقات الدبلماسية المغربية الإسرائيلية و شرعت الجالية اليهودية في المغرب في تأتيت الفضاءات و المقرات التي ستتحول إلى مكاتب إتصال في أفق تحولها إلى قنصليات تابعة للسفارة الإسرائيلية . تصريحات لم تلق قبولا في أوساط الشعب المغربي الذين إستغلوا الهجمة الهمجية للصهاينة على مدينة جنين و قتل شبابها و أطفالها و لم تسلم النساء و الشيوخ فخرجوا للتضامن مع الشعب الفلسطيني و اضطر الراحل الحسن الثاني لعدول عن قراره . و أمام إنتقادات الولايات المتحدة الأمريكية للمغرب على خلفية إنقده لوعده تقول تقارير ويكيليكس أن وزير الخارجية المغربي قد صرح في القمة العربية المنعقدة قي 2009 على استعداد المغرب للتعامل  علنا مع الكيان الصهيوني تحث غطاء مشروع " الإتحاد من أجل المتوسطي " و الذي كان الرئيس الفرنسي ن نيكولا ساركوزي ، يحرص على تحويله إلى حقيقة

يتبع


          تقرأون لنفس الكاتب أيضا        

ويكيليكس الزلزال الذي كشف حقيقة القوة العظمى في العالم  

 

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.


Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site