....

    

القطاعات الحزبية للحزب الاشتراكي الموحد

 القطاع الحزبي  تنظيم مواز للحزب ينقسم الى نوعين من حيث العلاقة التنظيمية التي تربطه بالقيادات الحزبية ، المحلية ، الجهوية و الوطنية ، وهو مع القسمين أداة لتصريف قناعات و مواقف الحزب في قطاع من القطاعات الانتاجية أو الاجتماعية أو الادارية

القطاعات الحزبية من منظور الحزب الاشتراكي الموحد .. تنظيمين ، تنظيم مستقل تنظيميا و قانونيا ، يحق لأعضائه أن ينظموا دورياتهم الخاصة دون الرجوع الى الأجهزة الحزبية واتخاذ القرارات و المواقف التنظيمية و السياسية ونما الرجوع الى الأجهزة الحزبية التي يحق لها أن تراقب مدى التزاه الأجهزة المسيرة للقطاع بتوجهات و قناعات الحزب ، وغالبا ما يكون لها دور الموجه و المساعد

و القسم الثاني من القطاعات هو القطاعات الموازية للحزب و التي تتشكل تحث اشراف الأجهزة الحزبية و يكون لها دور في التسيير و التدبير بشكل مباشر و لا تتخذ قراراتها الا بالرجوع الى الأجهزة الحزبية لأنها لا تتمتع بالاستقلالية التنظيمية

تتمتع القطاعات الحزبية للحزب الاشتراكي الموحد بالدعم المادي و المعنوي من الحزب ، سواء تعلق الأمر بالقطاعات الموازية أو المستقلة ، و تتمتع بالتمتيلية النسبية في الأجهزة المركزية اذ تتمتع بكوطة / حصيص في المؤتمرات الوطنية أما القطاعات الموازية فيمثلها منسقها الوطني في الجلس الوطني و ويكون كامل العضوية في المجلس ، يناقش ، يقترح و يصادق على المقررات 

المنظمات القطاعية تنظيمات مفتوحة على كل من توفرت فيه شروط العضوية المنصوص عليها في القوانين الداخلية للحزب أو القطاع ولا يشترط فيه أن يكون منتميا للحزب كي يمارس نشاطه في أحد القطاعات و أيضا لا يجب أن يكون منتميا لحزب سياسي آخر ، لأنه ي هذه الحالة سيشكل عائقا للعمل و لن يكون مستقلا في أفكاره و آرائه و مواقفه التي قد تتعارض مع مواقف الحزب و القطاع و التي من المفروض أن يعرفها و يصادق عليها عند تقديمه لطلب الانخراط في القطاع

القطاعات الموازية

هي كل القطاعات المستقلة تنظيميا عن الحزب لها أجهزتها المنتخبة من قبل أعضاء القطاع في مؤتمر و طني ، مركزيا ،  و الجموعات العامة في الفروع ومنها ، قطاع الشبيبة الديمقراطية التقدمية ، القطاع النسائي ،

القطاعات الموازية وهي القطاعات التي ينتمي أعضاؤها الى مجال اجتماعي أو مهني معين مثل : قطاع التعليم - قطاع الصناعةو التجارة و - قطاع الصناعة التقليدية -  قطاع الصيد البحي ...ألخ

قد  تحدث القطاعات الحزبة المهنية بعض اللبس و تستدعي طرح بعض الأسئلة حول الفرق بين العمل القطاعي و العمل النقابي ؟

ببساطة ، ان الحزب الاشتراكي الموحد لا يعتبر العمل القطاعي الحزبي بديلا على العمل النقابي ، بل هو مجرد عملية تنظيمية لأعضائه العاملين في المركزيات النقابية التي يسمح لهم الانخراط فيها ، ك د ش - ا ت م ش و النقابات المستقلة قصد مناقشة الأوضاع و تقريب الآراء و المواقف و التعبير على مواقف الحزب في هذه النقابات بالشكل الذي يدعم و يدفع بالعمل النقابي للتطور و ليس لتحقيق أغراض حزبوية ضيقة يمكن أن تؤدي بالعمل النقابي للتقهقر و التراجع

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.


Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×