psuinfo

   شباب يضرمون المار في أنفسهم إحتجاجا على تردي أوضاعهم الإجتماعية   
خلفت إنتفاضة الشعب التونسي و التي اطاحت بنظام بن علي السياسي ردود فعل متباينة ، السائد هو القذي يرى أنها الشرارة الأولى التي قد تشتعل في قش الأنظمة العربية سيما الدول المجاورة لتشابه الظروف السياسية و الإجتماعية و هيمنه الفساد الإداري و تزايد نفوذ بعض المتسلطين الذين يزيدون غنى و تزيدون الشعوب فقرا . 

 


يعتبر الشاب الشهيد البوعزيزي الذي أضرم النار في جسمه أما ولاية سيدي بوزيد التونسية رمزا ماديا ورمزيا لما وصل إليه الشعب التونسي و الذي أخرج التونسيين إلى الشوارع لتلي عمايته عمليات إنتحار أخرى بعضها نفذت و أخرى بقيت مجرد محاولات لتدخل المواطنين لمنعها . الإنتحار كان إحتجاجا ضد الأوضاع المأساوية التي يعيشها الشباب ، سيما حاملي الشهادات الجامعية 

هناك تشابه كبير بين الوضع الغجتماعي التونسي بالأوضاع الغجتماعية الجزائرية . الشباب الجزائري غستلهم مبادئ التضحية و البطولة من الشهيد البوعزيزي ليدشن معركته . وهكذا فقد شهدت الجزائر أربع محاولات للانتحار احتجاجا على عدم توفر السكن والبطالة، ففى ولاية تبسه الواقعة على بعد 670 كيلو مترا شرق العاصمة على الحدود مع تونس أضرم شاب يدعى محمد بوطرفيف "27 عاما" النار فى نفسه بعدما سكب البنزين أمام مقر المجلس الشعبى لبلدية "لبوخضرة" بدائرة العوينات احتجاجا على عدم توفير عمل وسكن له ولأسرته. 

وذكرت صحف الجزائر الصادرة صباح اليوم الأحد، أن الشاب أصيب بحروق بالغة وتم نقله إلى المستشفى الجامعى "ابن رشيد" بولاية عنابة، مشيرة إلى أن "والى تبسة" أصدر قرارا بتجميد نشاطات المجلس الشعبى لبلدية "لبوخضرة"، كما أصدر قرارا بالتكفل بعلاج الضحية. 

وفى ولاية جيجل الواقعة على بعد 400 كيلو متر شرق العاصمة، أشعل مواطن يبلغ من العمر، 27 عاما، النار فى نفسه أمام مقر الأمن للولاية مما أدى إلى إصابته بحروق فى وجهه وصدره وفى الأطراف العلوية وبدأت أجهزة الأمن التحقيق لمعرفة ملابس الحادث وأسبابه.

وفى بلدية برج منايل بولاية بومرداس الواقعة على بعد 50 كيلو مترا شرق العاصمة حاول المدعو محمد أوشية، 41 عاما ، أب لستة أطفال الانتحار حرقا احتجاجا على إقصائه من قائمة المستفيدين من السكن الاجتماعى وكان محمد أوشية حارس أمن فى دار بلدية برج منايل تسلم موافقة مبدئية للاستفادة من السكن و لكنه اكتشف أن اسمه تم شطبه تعسفا مما جعله يقدم على سكب البنزين وإشعال النار فى جسده ولكن تمكن عدد من زملائه من إطفاء النيران التى اشتعلت فى جسده.  

وفى بلدية عين البنيان بالعاصمة الجزائرية ...أقدم شاب على إضرام النار احتجاجا على أزمة السكن وتسببت النيران فى إصابة والده الذى كان يرقد فى غرفته ، وأوضحت مصادر أمنية أن الشاب الذى كان فى حالة سكر تم نقله للمستشفى بعد إصابته بحروق من الدرجة الثانية وفتحت مصالح الأمن تحقيقا فى القضية لمعرفة ملابساتها. 

وكان الوزير الأول الجزائرى أحمد أويحيى أعلن فى شهر أكتوبر الماضى أن الحكومة خصصت مبلغا قيمته 285 مليار دولار أمريكى لتنفيذ مشاريع تنموية كبرى من بينها 155 مليار دولار لمشاريع عمومية جديدة للبرنامج الخماسى "الخطة الخماسية "2010- 2014 و 130 مليار دولار كمبلغ إضافى لمواصلة تنفيذ ما لم تنفيذه من البرنامج الخماسى السابق(2005-2009). 

تجدر الإشارة إلى أن احتياطيات النقد الأجنبى فى الجزائر بلغت 155 مليار دولار فى نهاية 2010.

 

شاهد شريط فيديو للشاب الذي اضرم النار في جسمه.

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.


Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×