psuinfo

 

                                  الع                  

           محمد بوعزيزي مجاز اضطرته البطالة إلى العمل في مجال التجارة المتجولة (بيع الخضر والغلال ) ، و قد اتصل به عون تراتيب و أعلمه بعدم قانونية نشاطه و أراد حجز البضاعة التي كانت لديه و لما مانع محمد اعتدى عليه عون التراتيب بالعنف فتحول محمد إلى الولاية لشكوى و الاحتجاج لكن الولاية أوصدت أبوابها دونه و في لحظة تأثر قصوى أضرم النار في جسده وقد فارق الحياة متاثرا بحروقه البليغة علما ان الولاية الآن تشهد حركة احتجاجبة كبيرة حيث بادر زملاء محمد إلى رشق مركزالولاية بما كانوا يبيعونه من خضر و غلال            

تنتشر تداعيات الإحتقان الإجتماعي الذي جاء كرد فعل على إقدام الشاب المجاز ، محمد بوعزيزي ، على وضع حد لحياته بإضرام النار في نفسه متيمما بالقولة المأثورة " قطع الأعناق و لا قطع الأرزاق " بعدما تعرض له من إهاناة لم تشفع له شهادته و لا إنسانيته و لا أوضاعه الإجتماعية التي لا تختلف على أوضاع الملايين من الشباب في المعرب و العالم العربيين . محمد مواطن من الدرجة السفلى لا يحق له أن يعيش و لا أن يكسب قوته اليومي مثير للفوضى و يشوه المنظر العام للمدينة و الأحياء الراقية و الآرية التي يقطن فيها البرجوازيون و اللصوص الذين ينهبون أموال الشعب التي من المفروض أن تذهب فيما من شأنه أن يضع حدا لمشكل بطالة المتعلمين من ذوي الشهادات الجامعية

لم تعد المواجهات العنيفة قصرا على مدينة سيدي بوزيد ، التي أحرق فيها الشاب نفسه ، بل وصلت إلى بلدات مجاورة خرج فيها الأهالي للتظاهر ضد الفقر و ضد الممارسات التي يتعرض لها الفقراء الذين يلجأون للتحارة المتحولة في أزقة وشوارع المدن لكسب قوتهم اليومي .مناسبة لتخرج فيها المسكوت عنه و تتمرد الإرادة الشعبية لفضح المفسدين و المجرمين و إقرار الحقوق

 

 

.

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.


Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site