..

الغبرة البيضاء النافعة 

استنزاف للعشبة التي تنتجها تهدد الاستقرار البيئي

الغلاغار تفقد لونها ولا تفقد فعاليتها معالجة الغلاغار بعد اشترائها القوارب التي تستعمل في جمع الغلاغار أغلبها في عطلة عملية وزن المحصول من قبل المشتري النساء أيضا احترفن جمع الغلاغار بعدما كانت حكرا على الرجال نقل الغلاغار الى المشتري بعداخراجها من ابحر

الغلاغار            

الغلاغار عشب بحري اشتهرت به بعض الشواطئ المغربية ، وهو الثاني من حيث القيمة و الأهمية بعد نبات الشعب المرجانية . أكتشف في بادئ الأمر في الشواطئ الاقليمية لمدينة الجديدة ، 100كلم جنوب الدار البيضاء العاصمة الاقتصادية المغربية، وذلك سنوات الخمسينيات من قبل المعمرين الفرنسيين و بخبرات ايطالية

 ولجمع الغلاغار تأسست شركة مغربية فرنسية تحمل اسم ، ماريتيما ، شيدت أسطولا بحريا و جندت عاملين في الغطس لجمع النبات البحري ولم يكن عدد العاملين يتجاوز في البداية العشرين تحث اشراف خبيرين ايطاليين ووحدات الأسطول لم تتجاوز قطعتين

 و أمام تزايد الطلب الأوربي على منتوج الغلاغار الأبيض ، زادت الشركة من عدد وحدات الأسطول البحري وزادت بالمازاة معه عدد العاملين في القطاع و أصبح العدد في النهاية يتجاوز المأة يعملون في 12 مركبا بحريا مجهزا بالثقنيات التي تزود الغطاسين بالأكسجين تحث الماء

لم يقف الأمر عند هذا الحد بل تأسست شركة ثانية منافسة للشركة الأولى وشيدت أسطولا بحريا مجهزا بنفس الوسائل التي تستعملها الشركة الأولى و شغلت عددا لا يقل عن المأة غطاس في حوالي 11 مركبا

 تنامي الاهتمام بجمع الغلاغار لسد الحاجيات الاجتماعية

جمع عشبة الغلاغار نشاط موسمي يبدأ مع بداية فصل الصيف أو قبله بشهر أو شهرين ، هذا قبل تدخل الجهات المعنية بتشديد المراقبة على عملية الحصاد ، قبل أن تبدأ مراكب الشركتين في الابحار تعد عجلات مطاطية مزودة بشباك و يرتدي الغطاسون البزات الواقية من برودة الماء و يشرعون في الغطس وحصاد الغلاغار وبيعها لمشترين ، مستتمرين أو وسطاء بمقابل لقاء الكيلوغرام الواحد يتراوح بين درهمين و خمسة دراهم ، مبدأ العرض و الطلب يتحكمان في السعر، هؤلاء الوسطاء يجففون الغلاغار و يبيعونها لاحدى الشركتين ليتم نقلها الى معامل خاصة بمدينة الدار البيضاء

المرأة المحلية بدورها اقتحمت هذا المجال و بدأت تنتفس الرجل في الحصاد ، صحيح أمها لم تتمكن من الحصول على مكان في قوارب الشركتين و لكنها استطاعت أن تغطس في الأعماق لحصاد الغلاغار و الحصول على مورد مالي كان يكفي لتغطية مصاريف السنة بعد انقضاء فصل الصيف

استنزاف يهدد التوازن الايكولوجي البحري

تزايد عدد العاملين في البحر لحصاد الغلاغار بشكل ملفت للانتباه و جهزت مراكب صغيرة مزودة بمحركات ضخ الأكسجين ، يعمل في القارب الواحد ما بين غطاسين و ثلات غطاسين ، مع تزايد أعداد العاملين على طول الشريط البحري الممتد من الحي البرتغالي بالجديدة الى مشارف شاطئ الواليدية ، بدأت كميات المحصول تقل تدريجيا و بدأ حجم النبتة يتقلص ، الغطس العشوائي في غفلة من المسؤولين لم يكن يراعي ضرورة توفير الراحة البيولوجية للنبتة التي تستعملها الثروة السمكية كوكر للمبيض و التكاثر فانعست نتائج التسيب على الغلاغار و على الثروة الحيوانية البحرية التي أدت الى انقراض بعض أصناف الأسماك من المنطقة

البحث على الغلاغار خارج مياه شاطئ الجديدة

دقت الشركتان ناقوس الخطر قبل الكارثة ، اعتقد الغطاسون المستقلون أنها مجرد اشاعات لتخويف الغطاسين و ثنيهم على تحقيق موارد مالية لاتوفرها أية حرف أو تجارة أخرى ، عملية البحث قادت الى اكتشاف احتياطيات أخرى في جنوب الجديدة بين مدينتي أسفي و الصويرة ، الا أن عملية الاستخراج أكثر تكلفة من الجديدة لأن الغلاغار توجد في أعماق تتجاوز المأة متر مما يجعلها أيضا محفوفة بالمخاطر ، ومع ذلك شرعت شركة ماريتيما في احتكار استخراجها بالتعاقد مع الجماعات الترابية للسواحل و ما أن علم الشبان في المناطق بارتفاع سعرها و ما تحققه من أرباح سريعة حثى شرعوا في الغطس لاستخراجها ، بل تصدوا لكل الوافدين الى سواحلهم من مدينة الجديدة دفعا للمنافسة

عملية البحث قادت الى اكتشاف الغلاغار في سواحل شمال مدينة القنيطرة الا أن الكميات الموجودة كانت قليلة و أقل جودة من الغلاغار الموجودة في الجديدة و أسفي و الصويرة فاكتفت الشركة بتقديم بعض المعلومات لبعض الغطاسين في المنطقة قصد العمل على حصادها و تجفيفها و تخزينها الى أن يأت عملاء الشركة لشرائها

لماذا الغلاغار مهمة الى هذا الحد؟

تجمع الغلاغار التي يصل سعر الكيلوغرام الواحد هذه السنة الى 7 دراهم عند اخراجها من البحر و 13 درهما للكيلوغرام جافة، وتنقل الى مدينة الدار البيضاء حيث يتم غليها على درجة حرارية مرتفعة لتفرز ردادا أبيض يجمع ليجفف و يصبح على شكل دقيق أبيض يشبه في لونه و شكله و كيفية تعليبه و صيانته مخدر الكوكايين ، الا أنه يقل عنه سعرا ، يتراوح سعر الكيلوغرام الواحد بين 1000 و 1500 أورو في الأسواق الأوروبية التي تستورد هذه المادة لأغراض صناعية

تستعمل مادة الغلاغار في الصناعة الكميائية لصناعة الأدوية و الغدائية و تستعمل أيضا في مواد النظافة و التجميل الباهضة الثمن ، في البداية كانت الصناعة الألمانية الزبون الوحيد و الاوحد غالذي يستورد الغلاغار المصنع ، أما اليوم فقد تزايد عدد زبناء المغرب و لم يعد الأوربيين وحدهة بل أصبح له زبناء من آسيا و أمريكا الشمالية للأسف في زمن تراجع فيه المحصول الموسمي بشكل كبير جدا

استنزاف عشبة الغلاغار جعل القوارب في اجازة مفتوحة و جعل عددا من الغطاسين يبحثون عن سبل أخرى بديلا عن الغطس ما دام المحصول لا يتجاوز 200كيلوغرام للغطاس الواحد في اليوم بعدما كان يتجاوز الطن الواحد للغطاس الواحد  

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.


Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×