.

الندوة الصحفية للأمين العام لحزب الله حسن نصر الله


أجمعت المواقع الالكترونية الاسرائيلية على الارتباك و الخلل في حرة سير الحياة اليومية في ترقب للندوة الصحفية التي أعلن على تنظيمها من قبل الأمين العام حسن نصر الله و التي قيل أنها ستقدم أدلة و براهين على تورط اسرائيل في مقتل الراحل رفيق الحريري قبل خمس سنوات . تأتي هذه الندوة بعد اعلان المدعي العام للمحكمة الدولية  ، التي أعدت للبحث و التقصي في ملابسات الجريمة تمهيذا لمحاكمة من سيتبث التحقيق الدولي تورطهم ، اقتراب موعد اعلان القرارات الظنية

يذكر أن جريمة اغتيال رفيق الحريري قد ترثب عنها اشقاقات في الصف السياسي اللبناني و بروز ثيارين 8 آذار المعارضة ، و 14 آذار الموالاة ، و اصدار صكوك اتهام في حق كل من سوريا ، البلد الدي كانت لبنان تحث حمايته العسكرية بعد الحرب الأهلية ، و المقاومة الاسلامية المسلحة ، الجناح العسكري لحزب الله، و  تحميلهما مسؤولية الاغتيال

وفي الذكرى الرابعة لحرب تموز ، غشت ، التي خرج منها حزب الله منتصرا على الآلة العسكرية الاسرائيلية التي ألقت بأطنان المتفجرات على لبنان  ، عبر الأمين العام لحزب الله على استغرابه من الكيفية التي يدار بها التحقيق ، متسائلا عن الأسباب التي جعلت المحققين يستتنون التحقيق مع اسرائيل باعتبارها عدوا مباشرا و لها مصالح كثيرة في اغتيال رفيق الحريري

في هذه الندوة ، قدم الأمين العام للحزب شهادات و ووثائق الكترونية و أخرى سمية بصرية تبين النشاط الاستخباراتي لاسرائيل في لبنان و خاصة فيما يتعلق بالشارع الذي ارتكبت فيه الجريمةمضيفا أن الحزب يتوفر على وثائق و مستندات جديدة يمكن عرضها على أية لجنة تحقيق يتضح للحزب أنها جادة و محايدة في تحقيقها و لا تسعى الى تسييس المحاكمة لتحقق لاسرائيل ما لم تحققه في حربها الأخيرة على حزب الله جنوب لبنان

كان يكفي أن يعلن حزب الله أنه يمتلك ما يعزز اتهام اسرائيل باغتيال الراحل رفيق الحريري لتشل فيها الحركة و يجلس الاسرائيليون أمام الشاشة  خوفا من تفويت الندوة ، أما الحكومة الاسرائيلية فقد كتمت أنفاسها في انتظار ما سيكشف عليه حزب الله ي الندوة الصحفية ، لقد تسببت الندوة في احراج الاسرائليين و الذين يتواطؤون معهم من اللبنانيين الذين يثقون في اسرائيل و المحكمة الدولية أكثر من ثقتهم في حزب الله الذي يعتبرونه عدوا داخليا يمكن التحالف مع أي كان للقضاء عليه. سيما و أن بعض القادة اللبنانيين راهنوا على الحرب السابقة اتحقق لهم هذا الهدف ، القضاء على حزب الله ، و هم اليوم و كما يبدو يراهنون على المحكمة الدولية لاصدار قرار ادانة لحزب الله ومن ثمة فرض الحدر القانوني عليه ، على الأقل للتخلص من تمثيليته في المؤسسات المنتخبة

ردود الفعل الرسمية الأولى عن الندوة جاءت  على لسان وزير خارجية الكيان الصهيوني الذي اعتبر ما جاء في تصريحت حسن نصر الله مجرد افتراءات و أكاذيب مشيرا الى أنها محاولة فاشلة  للهروب من قرارات المحكمة الدولية . أما الفصائل اللبنانية فقد صدرت تصريحات متفرقة نقلتها وسائل الاعلام المرئية و ان كانت تعبر عن آراء المصرحين ، فانها تبين التوجه العام للوضع السياسي في لبنان و الذي تراهن فيه الموالاة على قرارات المحكمة الدولية ولا تهتم بالدور الذي يمكن لاسرائيل أن تكون لعبته في عملي الاغتيال . مما يجعل خروج لبنان من الأزمة السياسية أمرا مستحيلا 

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.


Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×