psuinfo

باريس- روي 

قال مجموعة من الناشطين، اليوم الاثنين، إنه يجري التحضير لقافلة بحرية تحمل مساعدات دولية، تتوجه إلى قطاع غزة الذي يخضع لحصار القوات الإسرائيلية. 

وقال الناشطون، إن من المتوقع أن تبحر نحو 15 سفينة في إطار جهد مشترك لمنظمات غير حكومية أمريكية وأوروبية، تحت شعار "قافلة الحرية 2" في أواخر يونيو، متوجهة إلى غزة التي تسيطر عليها حركة حماس المعارضة للاعتراف بإسرائيل والرافضة لاتفاقات السلام المبرمة مع الدول العربية. وقال الناشط توماس سومر هوديفيل، منسق القافلة الفرنسية التي تحمل اسم (سفينة فرنسية لغزة): "نأمل في الوصول إلى غزة، وأن يتم رفع الحصار". وأشارت إسرائيل الشهر الماضي إلى أنها ستعترض القافلة الجديدة. 

وقال سومر هوديفيل لتليفزيون "رويترز": "أظن أنه يتعين علينا محاولة فهم ما يحدث اليوم. هناك تعطيل حقيقي (للحصار). توجد مصر التي تحاول اتخاذ الخطوات الأولي لرفع الحصار، والخطوة الأولي هي فتح معبر رفح. ولا بد من رفع بقية (أشكال) الحصار، وأظن أننا في القافلة سنبذل كل ما في استطاعتنا من أجل أن تأتي نهاية الحصار في الأسبوع الثالث من يونيو". 

وقالت وزارة الخارجية المصرية الأسبوع الماضي، إن مصر تعتزم فتح معبر رفح بشكل دائم، من أجل تيسير حياة الفلسطينيين الذين تحاصرهم إسرائيل، لكن الوزارة قالت إنه يجري العمل على الانتهاء من آليات هذا الإجراء. وقال سومر هوديفيل: إن ما يزيد على 1000 ناشط من عدة دول أوروبية، منها: فرنسا وإيطاليا وإسبانيا واليونان والنرويج وهولندا سيرافقون القافلة وسيغادرون من موانئ مختلفة على البحر المتوسط. 

وأضاف: "مهمتنا إنسانية وسياسية. لأنه في الواقع نحن نواجه حكومات تتحمل مسؤولية حصار مليون ونصف المليون شخص في غزة".

 


Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.


Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site