psuinfo

نشرت حركة شباب 6 أبريل علي موقعها الالكتروني اليوم السبت تكذيبا لما نشرته صحيفة (نيويورك تايمز) أمس الجمعة في تقريرها (جماعات أمريكية ساعدت في تغذية الانتفاضات العربية).

ونفت حركة شباب 6 أبريل المصرية على موقعها الغلكتروني الإتهامات التي  وجهت لها مدعية أن جهات خارجية مولت الثورة العربية في مصر و عبرها مولت ثورات أخرى في مختلف البلدان العربية بواسطة جماعة أمريكية . الإتهامات نشرتها صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية في عددها ليوم أمس الجمعة  . وكانت قد أشارات الصحيفة إلى أن حركة شباب 6 أبريل تلقت تدريبا ودعما ماديا من بعض المنظمات الأمريكية من اجل دعم وبناء الديمقراطية في البلدان العربية.

وذكرت النيويورك تايمز أن هذا الدعم شمل بعض الجماعات السياسية الناشطة في مصر ومنها حركة 6 ابريل.

وردت الحركة في بيان نفيها : تتعرض حركة شباب 6 أبريل وعن عمد لحملات مكثفة من التشويه الإعلامي من مصادر متفرقة سواء داخليا أو خارجيا سعياً للتشكيك في نزاهتها وتفريق أعضائها، بزعم تلقي الأعضاء تمويلا خارجيا أو نشر صفحات مزيفة تحمل اسم الحركة، وهذه الحملات لن تشغلنا عن تحقيق أهدافنا إنما تقوي من عزيمتنا وتزيدنا إصرارا.

وأشارات الحركة في ردها إلى أنها اعتمدت منذ نشأتها علي شبابها وأهل شعب مصر العظيم، وعلى اشتراكات الأعضاء والتبرعات العينية من شرفاء الشعب المؤمنين بقضيته، ونفت الحركة تلقيها أي دعم من أي عناصر أو جهات خارجية ( عربية كانت أو أجنبية).

كما نفت الحركة ما تناقلته وسائل الإعلام المصرية والعالمية والفرنسية بخصوص ما أعلنه الحزب الحاكم الفرنسي "الاتحاد من أجل حركة شعبية" (حزب ساركوزي) بأنهم سوف يستضيفون كوادر وقيادات حركة شباب 6 أبريل في احتفالية ضخمة في باريس يعقبها عددا من الدورات التدريبية حول الديمقراطية والممارسة السياسية علي مدار أمس الجمعة واليوم .

وأكدت أنه ليس هناك أي من أعضاء شباب 6 أبريل في فرنسا حاليا أو مشارك في هذا البرنامج، وان الشباب المشارك حاليا ليسوا أعضاء في الحركة ولا يمثلونها.

نفس الإتهامات و التشكيك تواجهه كل الحركات الثورية العربية في مختلف البلدان العربية التي تعيش على إيقاعات المطالبة بالتغيير و الحرية من المغرب إلى الخليج . و الغريب في الموضوع هو تجاهل الذين يطلقون الإتهامات و خطابات التخوين للتردي الأوضاع الإجتماعية و الإنسانية للشعوب العربية جراء تنامي الفساد و هيمنة المفسدين و قمع الحريات الفردية و الجماعية

 

 

 

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.


Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site