psuinfo

تباينت ردود الفعل العربية والدولية على قرار الرئيس المصري حسني مبارك بالتنحي حيث تباينت بين الترحيب والتحفظ.

ففي بيروت انطلقت الالعاب النارية في سماء العاصمة اللبنانية. فبعد لحظات من الاعلان عن تنحي الرئيس المصري حسني مبارك اطلقت اعيرة نارية في الهواء ابتهاجا في الضاحية الجنوبية. 

وفي تلفزيون المنار التابع لحزب الله بكى المذيع عمرو ناصف قائلا "الله أكبر، مات الفرعون، انني احلم اخشى انني احلم". 

ورحبت قطر بتنازل الرئيس المصري حسني مبارك عن السلطة للمجلس العسكري الاعلى واعتبرت ذلك خطوة ايجابية. وقالت انها تتطلع الى علاقات متميزة مع مصر. 

وفي رام الله، دعت مجموعة من الشباب الفلسطيني والذين اطلقوا على انفسهم اسم مجموعة "حراك الشباب" بالدعوة للتجمع بعد قليل في ميدان المنارة لتضامن والاحتفال بهذه المناسبة. 

ومن جانبه، قال ايمن طه القيادي في حماس لبي بي سي ان حماس تبارك للشعب المصري ما حققه من انجازات. 

وانطلقت الأعيرة النارية في سماء غزة ابتهاجا بتنحي مبارك. 

واعربت إسرائيل عن أملها في ان تتم عملية انتقال السلطة "بهدوء". واكد مسؤول اسرائيلي في تصريحات لوكالة الأنباء الفرنسية على الحاجة الملحة للحفاظ على معاهدة السلام المصرية الاسرائيلية. 

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول اسرائيلي بارز قوله إنه من المبكر التنبؤ بتأثيرات تنحي مبارك على الاوضاع في المنطقة. 

واضاف: "نأمل ان يتم التحول الى الديمقراطية في مصر بشكل سلس ويخلو من العنف، وان تحترم اتفاقية السلام." 

وقالت كاثرين اشتون مفوضة شؤون السياسة الخارجية في الاتحاد الأوربي انها تحترم قرار الرئيس المصري حسني مبارك بالتنحي ودعت الى الحوار لتشكيل حكومة موسعة. 

واضافت اشتون في بيان بهذا الشأن ان الاتحاد الاوروبي يدعم هدف الشعب المصري من أجل انتقال منظم وسلمي للسلطة الى الديمقراطية وانتخابات حرة ونزيهة في مصر. 

وقال البيت الأبيض ان الرئيس الأمريكي بارك اوباما سيلقي بيانا في وقت لاحق حول التطورات الأخيرة في مصر.

سويسرا 

وفي العاصمة السويسرية برن، قال ناطق باسم وزارة الخارجية إن الحكومة قررت تجميد حسابات "محتملة" عائدة للرئيس المصري السابق في المصارف السويسرية. 

وفي المانيا، وصفت المستشارة انجيلا ميركل اليوم بأنه "يوم سعادة عظيمة." 

وقالت في مؤتمر صحفي: "نحن نشهد تغييرا تاريخيا، وانا اشاطر الشعب المصري الذي خرج الى الشوارع بالملايين، افراحه."

الجامعة العربية 

وقال عمرو موسى الامين العام لجامعة الدول العربية: "اتطلع الى المستقبل لبناء اجماع وطني في مصر في المرحلة المقبلة. هناك فرصة كبيرة الآن بعد هذه الثورة البيضاء وتنحي الرئيس." 

وقال موسى ردا على سؤال عما اذا كان يرغب في تبوؤ منصب رئيس مصر: "ليس هذا الوقت المناسب للتحدث في هذا الموضوع. كمصري، انا فخور بخدمة بلدي مع الآخرين في هذه المرحلة لبناء اجماع وطني.

 


Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.


Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×