psuinfo


كشف الجيش المصري على المشروع الذي تنتظره دولة مصر و الذي في نظرهم سيضع حدا للثورة الشعبية التي طالبت بالإطاحة بالنظام و محاكمة الرئيس مبارك و معاونيه . ثورة شلت الحياة الإدارية و الإقتصادية لمدة 16 يوما قبل أن تتوصل القيادة المركزية للجيش إلى القرار الصعب و الذي لا يقلق الشعب إلا إذا بقي مبارك أو أحد معاونيه و خاصة نائبه ، عمر سليمان
قال الجيش المصري في بيانه الأول ، بثته و سائل الإعلام المصرية الرسمية قال فيه بإعترافه بالمطالب المشروعة للشعب المصري و قال بضرورة حمايته للشعب و الممتلكات و أنه سيبقى في إجتماع مفتوح لتباحث المستجدات الأمنية و السياسية 
بيان الجيش الذي وصف بإنحيازه للشعب ، و اعتبر مكسبا هاما و بداية نهاية النظام المصري سيما بعد الخطابات السابقة لمعاوني مبارك ـ الوزير الأول و نائب الرئيس اللذان هددا باللجوء للجيش و بالغنقلاب العسكري 


Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site