psuinfo

                      آثار الحرب على غزة مستمرة رغم مضي سنتين على إنتهائها                 

 

 

 

 

بعد عامين على انتهاء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة, مازالت تفاصيلها المؤلمة محفورة في أذهان الفلسطينيين, خصوصا لدى العائلات التي فقدت أبناءها أمام ناظريها أو تلك التي هدمت بيوتهم فوق رؤوسهم أو على مرأى منهم. 

المواطنة صباح أبو حليمة (45 عاما) استشهد زوجها وأربعة من أبنائها جراء القصف المدفعي بقذائف الفوسفور الأبيض على منزلها المكون من طابقين في منطقة بيت لاهيا شمال قطاع غزة في الأسبوع الثاني من الحرب.  

الشهيد محمد الداعور ووالدته بمكان استشهادهما، والدته مغطاة ببطانية (صورة التقطها الداعور بهاتفه النقال وخص بها الجزيرة نت)

وقالت وهي تتنقل بين أماكن استشهاد أبنائها وزوجها "أصعب لحظات حياتي حينما رأيت طفلتي شهد التي لم تتجاوز عامها الأول برفقة إخوانها وأبيها يحترقون جميعهم بالفوسفور الأبيض ويتساقطون الواحد تلو الأخر أمام عيني وأنا عاجزة عن فعل أي شي لهم مما شكل لي معاناة نفسية كبيرة ما زالت تلاحقني إلى اليوم". 

وبعيون دامعة تابعت حديثها "حاولنا الاتصال بطواقم الإسعاف لنقل جثث الشهداء والجرحى، ولكن السيارات لم تتمكن من الوصول للمكان بسبب القذائف العشوائية والصواريخ التي أطلقتها المدفعية على البيت، الأمر الذي دفعنا لنقلهم على الجرارات الزراعية".

وقالت الأم التي أصيبت بحروق في أماكن متفرقة من جسدها، إنها هي ومن تبقى من أفراد العائلة تمكنوا من الخروج من المنزل المحترق عراة حفاة الأقدام إلى المستشفى، بينما لجأ باقي أفراد العائلة الستة إلى أحد مدارس مدينة غزة. 

وتابعت وهي تحتضن صور أطفالها "كل الذكريات الحلوة التي عشتها في حياتي أزالتها صورة استشهاد أبنائي وزوجي لأنها أصبحت جزءا أساسيا لا يفارقني، وكل ما أتمناه هو أن يجمعني ربي بهم في الفردوس الأعلى". 

وفي مكان ليس ببعيد عن عائلة أبو حليمة، سبق لعائلة الداعور أن كانت شاهدا على جريمة إسرائيلية أعدم خلالها جنود الاحتلال الأم المسنة جميلة الداعور وابنها محمد أمام منزلهم. 

ويروي عاهد الداعور تفاصيل الجريمة بقوله "مع اندلاع الحرب خرجت العائلة من المنزل إلى بيت أقرباء خشية تعرض المنزل للقصف، ولم يتبق سوى أخي محمد وأمي اللذين أصرا على البقاء". 

وقال للجزيرة نت وهو يشير إلى المكان الذي سالت فيه دماء أمه وأخيه "في اليوم الثاني للحرب داهمت قوة إسرائيلية البيت واقتادوا أمي وأخي إلى بوابة المنزل وأعدموهما حيث بقيا ينزفان دون السماح للطواقم الطبية بالوصول إليهما". 

محمد عبد ربه يجلس في خيمة على أنقاض منزله المهدم في عزبة عبد ربه (الجزيرة نت)

وأضاف "لا يمكن نسيان تلك اللحظات الصعبة ولو بعد مرور عشرات السنين، فما حدث كان بمثابة كابوس لن يغادرني، وخصوصاً عندما أمرّ بجانب مكان الجريمة واستذكر تفاصيل ما حدث".

وفي عزبة عبد ربه التي نالت نصيبا وافرا من الهجمات الإسرائيلية، ما زال المواطن محمد عبد ربه (50 عاما) وعائلته المكونة من 15 فردا يعيشون في حجرتين حديديتين بانتظار إعادة بناء منزله الذي دمره الاحتلال خلال الحرب. 

ويقول عبد ربه للجزيرة نت "مر عامان على الحرب، ونحن ما زلنا نتذوق المرّ في هذا المكان، فالغرف الحديدية لا تحمينا برد الشتاء ولا حر الصيف". 

وعبر عن شعوره بالإحباط لوجود العديد من الآثار النفسية والضغوط التي ما زالت عالقة في نفوس العائلة خلال الأيام العصبية أثناء الحرب، ولم يتمكنوا من التخلص منها، وتوقع تكرار جرائم الاحتلال وشن مزيد من الحروب.

 

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.


Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site