psuinfo

   العقيد معمر القدافي يدعو حكومته بفتح سوق الشغل أمام اليد العاملة التونسية بدون قيود   

في خضم الجدل القائم حول الإحتقان الإجتماعي الذي إنطلقت شرارته الأولى من ولاية سيدي بوزيد و التضامن الذي عرفته الإحتجاجات في قطاعات و شرائح إجتماعية في العديد من المدن و الولايات التونسية و التي أسفرت على إعتقالات في صفوف المحتجين و المتضامنين و إعتداءات لم يسلم منها المحامون نهاية بالتوقيفات الإدارية و التعديل الحكومي ، رمى العقيد معمر القدافي لنظيره الرئيس زين العابدين بن علي بعجلة النجاة بمطالبة حكومة بلده بفتح سوق الشغل أمام اليد العاملة التونسية دون قيود 

وأفادت وكالة الأنباء الليبية الرسمية (جانا) مساء الثلاثاء أن القذافي وجه الحكومة "باتخاذ الإجراءات الفورية برفع كل الرسوم والقيود الإدارية والمالية عن دخول أبناء الشعب التونسي الشقيق إلى الجماهيرية العظمى، سواء كان لغرض السياحة أو العمل أو لأي أغراض أخرى وأن يعاملوا معاملة أشقائهم الليبيين". 

ويأتي هذا القرار كما نقلت الوكالة عن القذافي "انطلاقا من الروابط الأخوية العميقة التاريخية والاجتماعية والجغرافية التي تجمع أبناء الشعب الواحد في الجماهيرية العظمى وتونس، وتجسيدا لعلاقات التكامل بين البلدين". 

وجاءت توجيهات القذافي في وقت تشهد فيه منطقة سيدي بوزيد في وسط تونس تحركات احتجاجية وصدامات بين متظاهرين وقوات الأمن توسعت إلى مدن أخرى بسبب "تفشي البطالة وارتفاع الأسعار". 

وبدأت الصدامات بعد إحراق بائع متجول تونسي شاب نفسه احتجاجا على منعه من إيصال شكواه إلى المسؤولين في البلدية إثر مصادرة البضاعة التي كانت في حوزته لعدم امتلاكه التراخيص اللازمة. 

وأدت المواجهات بين المتظاهرين والقوى الأمن إلى سقوط قتيل وجريحين إضافة إلى أضرار مادية جسيمة، وفق وزارة الداخلية التونسية. 

وأكد الرئيس التونسي زين العابدين بن علي مساء الثلاثاء أنه "يتفهم" الحوادث التي شهدتها منطقة سيدي بوزيد، لكنه رأى أنها اتخذت "أبعادا مبالغا فيها" بسبب "استغلالها سياسيا" من قبل أطراف لم يسمها.

 

 

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.


Créer un site gratuit avec e-monsite - Signaler un contenu illicite sur ce site

×